Détail Actualite

مذكرة

أشرطة >Détail Actualite
بمدرسة سجلماسة لقاء تربوي في القراءة باستعمال الن .. - 1 يونيو 2017 الأرشيف

       بعد تجربتها الناجحة سنة 2015  بتقديم  سيناريو بيداغوجي  عبارة عن نص وظيفي إلكتروني صوتي يعالج موضوع الثقة بالنفس   كدرس  في إطار ورشات القرب لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الممارسات الصفية وذلك  تحت عنوان الثقة بالنفس مادة القراءة ضمن  محور الحياة الثقافية والفنية  يوم 19 ماي 2015  تعود  الأستاذة  الحاجة  نعيمة باسم  في المدرسة ذاتها ، وذلك في إطار  لقاء تربوي في  مادة القراءة باستعمال النص الشعري رقميا بالمستوى السادس بتاريخ  25 ماي 2017   


       حضر اللقاء التربوي  في  إدماج المورد الرقمي في حصة القراءة بمدرسة سجلماسة  إلى جانب ذ: عبد القادر حاديني  المدير الإقليمي للوزارة بفاس كل من رئيس مصلحة الشؤون التربوية بها  والطاقم الجهوي المشرف على تأطير ورشات إدماج  تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسات الصفية  المتكون من السادة الأساتذة صديقة كاوكاو محمد مكواز أحمد الجناتي وعدد من  السيدات والسادة المفتشين ذوي الاختصاص  والسادة المديرون  وأساتذة الحوض.


       وإذا كان مفهوم القراءة يتحدد في كونها عملية مركبة تخضع لمجموعة من العمليات الجسدية والنفسية والعقلية بوصفها فعل فيزيولوجي وذهني في نفس الآن، يتمثل في القدرة على التعرف على المكتوب، والنطق سرا أو جهرا به بصورة سليمة، وربط الأصوات المنطوقة بالأفكار الخاصة بها؛ فيمكن التأكيد   انطلاقا من هذا المفهوم تملك   تلاميذ المستوى السادس ابتدائي بمدرسة سجلماسة  الابتدائية هذه الآلية والتفاعل معها  إيجابيا مع النص الشعري فزيولوجيا وذهنيا سرا وجهرا وبصورة غاية في الجودة والسلامة. 


 وعبر توظيفها لبرنام  VAREN-14-GEOGRAPHIE-NUMERIQUE  scratchمعتمد من طرف وزارة  التربية الوطنية  يشمل جميع مستويات المرحلة الابتدائية ويتضمن  حديقة النصوص وبستان قواعد اللغة ونافورة الانتاج الكتابي  استهدفت الأستاذة نعيمة باسم استكشاف النص من خلال مؤشرات فهم المسموع والمقروء وتوقفت  عند محطات القراءة الجيدة المعبرة للنص الشعري سواء عبر استعمال المعجم لشرح الكلمات الصعبة أو عن طريق استثمار تمارين تفاعلية داعمة للمكتسبات السابقة.


         من خلال الكفايات التواصلية  استعرض التلاميذ لوحات شعرية لأدباء ومفكرين كبار عرب وأجانب وهو ما جسد بالملموس توسيع دائرة الاهتمام لدى التلامذة  وتصوراتهم ورؤيته للعالم وللحضارة البشرية بشكل  تناغم مع تفتح شخصياتهم  بكل مكوناتها، وبترسيخ هوياتهم كمواطنين مغاربة من خلال عروض نماذج رائدة في مختلف المجالات  الفكرية والأدبية، في أفق بناء إنسان منسجم مع ذاته وبيئته وعالمه.


ولعل إذكاء السؤال والتوجيه في البحث عن الأسئلة واستنطاق التفاصيل كانت من أهم المؤشرات الدالة على اكتساب التلامذة منهجية لتنظيم الذات و التمكن من استعمال تكنولوجيا المعلومات والتواصل من أجل تطوير الأداءات الصفية  ،والاعتماد عليها في التعلم الذاتي  فضلا عن التموقع في الزمان والمكان  من خلال  توظيفها  مختلف أنواع التعبير الشفهي والكتابي لتحقيق التواصل الإيجابي مع المحيط الاجتماعي في أفق  تموقع  منسجم مع الآخر( أسرة  مدرسة ، مجتمع) والتكيف معها وهما أهداف عملت الأستاذة باسم من خلال أنشطتها التفاعلية على تحقيقها بشكل ملموس، كما توفقت  الأستاذة نعيمة باسم انطلاقا من أنشطة تفاعلية رقمية على تعويد المتعلـّمين على أشكال العمل التـّعاوني سواء داخل المجموعة الواحدة أو بين مجموعات مختلفة  بهدف تطوير دور المدرّس من مصدر وحيد للمعرفة إلى مساعد على بلوغها باعتماد مصادر متعدّدة .

  وسجل ذ حاديني أهمية   تعويد المتعلـّمين على أشكال العمل التـّعاوني سواء داخل المجموعة الواحدة أو بين مجموعات مختلفة  مع تشويقهم  وتحفيزهم  وتوجيههم من قبل الاستاذة باسم الى كيفية توظيف الوسائل التكنولوجية المعلوماتية سعيا وراء تحسين مستواهم  التعليمي والمهاري مع الحرص على تمكينهم من بلوغ الاستقلاليّة فيما يتعلق بالبحث عن المعلومات ومعالجتها وتوظيفها بوسائلهم الخاصّة  حيث يتدربون على التكوين الذّاتي وعلى تقييم تدرجهم في التحصيل، وينشأ لديهم الشـّعور بالمسؤولية إزاء تكوينهم. الامر الذي ساعد يضيف ذ حاديني على تحقيق جملة من الكفايات في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصال  بحكم تزامن استعمال الأدوات التقنية مع أنشطة التعلّم واستجابتها لمتطلبات الإنتاج في مختلف المواد التعليمية إعدادا  وتطبيقا.  

       وأجمعت تدخلات كل من ذ: عبد القادر حاديني المدير الإقليمي للوزارة بفاس والمستشارة الجهوية لإدماج تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في الممارسات الصفية والفريق الجهوي المؤطر  ومدير مدرسة سجلماسة على القيمة المضافة لعملية الإدماج الرقمي للدرس الشعري مؤكدين على  أن  اللقاء الذي يندرج  في إطار إدماج الموارد الرقمية في المنظومة التعليمية التعلمية وهو توجه  تسعى  وزارة التربية الوطنية إلى ترسيخه والتأسيس له ليجد له مكانة أساسية في الحقل التربوي داخل المؤسسات التعليمية  معتبرين أن المجال الرقمي ورش وطني كبير ومفتوح سيما وأن إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالمنظومة التربوية رافعة أساسية ودعامة قوية لتجويد التعلمات  وعصرنة الممارسات البيداغوجية الصفية.

      يشار إلى سيناريو  سجلماسة يعتبر الثالث في أقل من شهر حيث شهدت مدرسة الزرقطوني ومدرسة محمد السادس  لقاءات تربوية مماثلة بحضور المدير الإقليمي للوزارة  وتحت إشراف وتأطير  نفس الفريق الجهوي

  



الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس

 العنوان: شارع مولاي رشيد (طريق صفرو) - ص.ب-2342 - فاس - الهاتف: 05.35.65.76.25/05.35.64.20.23 الفاكس: 05.35.64.06.35

البوابة الإلكترونية: http://aref-fm.men.gov.ma البريد الإلكتروني: aref.fes@men.gov.ma