Détail Actualite

مذكرة

أشرطة >Détail Actualite
الندوة الوطنية حول النموذج التنموي الجديد ورهان ال .. - 17 فبراير 2020 الأرشيف

الندوة الوطنية حول النموذج التنموي الجديد ورهان الأمن المجتمعي أية مقاربة لتحصين الشباب من آفة المخدرات؟

 

أكد د محسن الزواق مدير الأكاديمية بجهة فاس- مكناس على الانخراط الجاد للأكاديمية في مواصلةِ تنزيل الأوراش التربوية الإصلاحية المتجسدةِ في المواكبةِ السريعةِ للتحولاتِ التي يعرفها المحيطُ المدرسيُّ لاسيما الأمن الصحي المدرسي مرتكزا على إجابات ومستجدات القانون الإطار17.51 في المجال . جاء ذلك خلال ندوة وطنية نظمتها جمعية - أنا وأنت - الخميس 13 فبراير 2020 بمركز الندوات والتكوين لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس في موضوع النموذج التنموي الجديد ورهان الأمن المجتمعي أية مقاربة لتحصين الشباب من آفة المخدرات؟

وأضاف مدير الأكاديمية في مداخلته أن البرنامج المتنامي للوقاية ومحاربة التدخين سواء بالنسبة للوزارة أو الأكاديمية يحتلُّ سُلَّمَ الأولوياتِ في برنامجِ الصحةِ المدرسيةِ، ولدينا برنامجٌ وطني حول المدارس الإيكولوجية بشراكة مع مؤسسة محمد السادس للبيئة والتي تحتل فيها جهة فاس مكناس مَرتبةً مُشرِّفةً، كما أن الأكاديمية تُواصلُ بنفس العزم والإصرار الحضور في العديد من التظاهرات ذات الصلة كمباراة الصحفيين الشباب من أجل البيئة، وهو برنامج يُطوِّرُ مهاراتِ المشاركين ويُقوِّي معارِفَهم حول القضايا البيئية والصحية، كما يُنمِّي لديهم الحِسَّ النقديَ البَنَّاءَ و قِيَمَ المواطنةِ و يذكي فيهم روحَ المسؤوليةِ تُجاهَ محيطهم الاجتماعي والثقافي والبيئي.


وأبرز المسؤول الأول عن الشأن التربوي بجهة فاس مكناس في مداخلته خلال الندوة التي نظمتها الجمعية بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقة مع البرلمان ومجلس جهة فاس مكناس بمشاركة ذ مصطفى الخلفي الوزير المكلف بمهمة لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني سابقا . د محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال سابقا . د محمد حميمر العميد الإقليمي للأمن ومدير الديوان بولاية أمن فاس . ذ أحمد اليندوزي نائب رئيس جهة فاس مكناس المكلف بقضايا الشباب والرياضة النماذج الحيٌّة لمقارباتٍ بيداغوجيةٍ وتربويةٍ تساهم في الرفع من المنظومة الفنيةِ والجماليةِ والقَيْميةِ لدى المتمدرسات والمتمدرسين بالجهة ، كما قدم نبذة عن بعض البرامج التي تسعى من خلالها الأكاديمية إلى المراهنة على مداخل جديدة للحيلولة دون انجذاب شبابنا نحو مخاطر التعاطي للإدمان على أشكالٍ رهيبةٍ مِنَ المُهَلْوساتِ والمخدراتِ القوية التي لاتهدِّدُ صحتهم فقط ، بلْ تهدد الأمنَ المجتمعي كما هو وارد في العنوان الرئيسي لهذه الندوة الوطنية.

 

وقال في هذا الصدد أن الأكاديمية تعمل وفق مقاربة استباقية تشاركية شاملة ، الأمر يتعلق بمنظومة تُسايِرُ التَّحَوُّلَ بوعي وبتأطير من أساتذة من ذوي الإختصاص في مختلف المجالات الفنية. مركزا على الجانبُ الرياضي الذي يحظى بأهميةٍ بالغةٍ، اعتبارا لكون التربية البدنية معطى ثابت في المنهاج والمقررات الدراسيةِ، لأن الصحة الجسدية وعاء سليم للصحة العقلية والنفسية، وحصص التربية البدنية والمسابقات الرياضية فرصة للابتعاد عن كل مظاهر الإدمان على التدخين والمخدرات بشتى أنواعها. مستعرضا بعض الأرقام الدالة، فمثلا لدينا: ( 177131 تلميذ وتلميذة استفادوا من برنامج مؤسسات بدون تدخين، معهم 6120 أستاذ، وفي 370 مؤسسة. ولدينا 187719 مستفيدة ومستفيد من التربية الغذائية) . وأوضح بالأرقام أن 123140 من التلامذة استفادوا من برنامج محاربة السيدا ، برسم 2018/2019.


من جهة ثانية ، اعتبر النشاط انشغال تربويٌ وجمعوي يكتسي أهميةً بالغةً، إذ يجعل أجيالاً من الناشئَة تُفكر معنا مُبكِّراً في حلولٍ ناجعةٍ للتحديات التنموية المُعقَّدةِ التي يُمكن أن تواجِهَنا كفاعلين تربويين في المستقبل، ونوه بارتفاعِ منسوبِ الوعيِ الجَمْعي والمُجْتمَعي بأهميةِ ترسيخِ الثقةِ في المنظومة التربوية وتحقيقِ التعبئةِ اللَّامشروطةِ والشاملةِ حَوْلَها من قبل الشركاء والنسيج المدني ، ليس باعتبارها فقط رافعةً للرُّقيِ في السُّلَّمِ الاجتماعي، بل لأنها مدخلٌ رئيسيٌ ووحيدٌ لتحقيقِ جودةِ تأهيل الرأسمال البشري، هذا الرأسمالُ الذي بدونه لا يمكنُ تحقيقُ أو تنفيذُ أيِّ نموذجٍ تنمويٍ مهما كانت مرتكزاتُه ومنطلقاتُه، وكيفما كان حجمُ ومستوى طموحِهِ . مبرزا في ذات السياق مختلف الأوراش البيداغوجية المفتوحة التي ستساهم بدون أدنى شك في تقوية النموذج التنموي المأمول من بينها ورشُ تنميةِ التعليم الأولي وعصرنتِهِ، فهو جيل من الأوراش الجديدة الملتزم بها أمام أنظار صاحب الجلالة، فعددُ الأقسام في تزايدٍ مستمرٍ وكذلك هناك إقبال للجمعيات الشريكة على هذا البرنامج لأن تحقيق العدالة الاجتماعية يمر عبر التربية ما قبل المدرسية التي تَحُدُّ من إعادة إنتاج الفوارق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المصاحبةِ للتلاميذ قبل ولوجهم المنظومة. وتسعى الأكاديمية بلوغ تعميم التعليم الأولي في سقف 2027/2028 طبقا لمشاريع الرؤية الاستراتيجية ومقتضيات القانون-الإطار17/51 . وهو أول قانون-إطار، يُعتمد في تاريخ التشريع المغربي في مجال التربية والتكوين والبحث العلمي، مَكَّنَ المنظومة التربوية من آليةٍ تشريعيةٍ ملزمةٍ، ستعطي نفسا قويا لتفعيل الإصلاح العميق للمدرسة العمومية.

وقال أن مقاربة الأكاديمية تسعى إلى الرفع الكمي والنوعي للرأسمال البشري بوصفه الدعامة الرئيسية للتنمية المستدامة. مثل إدماج تلاميذ ذوي الإعاقات، إدماج أبناء المهاجرين، وبعض الحالات التي تعيش وضعيات خاصة ( المُتخلَّى عنهم مثلا ) إرجاع وإعادة إدماج المفصولين والمنقطعين في المسار الدراسي. برامج الدعم الاجتماعي بمكوناته برنامج الفرصة الثانية، الجيل الجديد: لدينا 920 مستفيدة ومستفيد و16 مركزا و15 جمعية متدخلة.المرصد الجهوي لمناهضةِ العنف بالوسط المدرسي مع شركائنا في قطاعي العدل والأمن الوطني، والذي تنبثق عنه مراصدٌ إقليميةٌ على مستوى المديريات وتُرسى خلايا الإنصاتِ على مستوى كل المؤسسات التربوية بالجهة. الباكالوريا المهنية ودورها في إعداد أجيال المستقبل للاندماج السلس والسريع في المجتمع و الانخراط في سلسلة الإنتاج مع ضمان جودة المردودية ونجاعتها في سوق شغلٍ يعرفُ ميلادَ مِهنٍ جديدةِ وغيرَ متوقعةٍ. المسالك الدولية للباكالوريا المغربية بخياراتها اللغوية المتنوعة، وهي اختيار بيداغوجي يضمنُ انفتاحَ الناشِئَةِ على محيطها الإقليمي والدولي، ويُمكِّنُها من آلياتٍ وكفاءاتٍ لمخاطبةِ العولمةِ وتفكيكِ وفهمِ سِياقاتِها وتحدِّياتها مع الانخراطِ الواعي في دِينامِيَتها. توسيع مساحة استخدام والاستفادة الواسعة من تكنولوجيا المعلوميات والاتصال في المنظومة التربوية.

إذ الوصول لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة هو وليد التفاعل بين مجموعة أبعاد أساسية، تربوية وتكنولوجية واقتصادية واجتماعية وبيئية وثقافية.برنامجُ الأنشطة التربوية ( كالمسرح الذي احتلت فيه جهتنا المرتبة الأولى وطنيا، و المهرجان الوطني للتربية والموسيقى فازت الجهة بالمرتبة الثانية، أما في مهرجان الشعر المنظم بمدينة الداخلة يضيف مدير الأكاديمية حصلنا على المرتبة الثانية وطنيا، إضافة إلى فن التشكيل والخطابة وغيرها من المسابقات الثقافية التي تضع في اهتماماتها الذكاءاتِ المتعددةِ لدى المتعلمين والمتعلمات، والمهرجان الوطني للفيلم التربوي الذي دأبت أكاديميتنا على تنظميه سنويا، نموذجٌ حيٌّ لمقارباتٍ بيداغوجيةٍ وتربويةٍ تساهم في الرفع من المنظومة الفنيةِ والجماليةِ والقَيْميةِ لدى المتمدرسات والمتمدرسين، منظومة تُسايِرُ التَّحَوُّلَ بوعي وبتأطير من أساتذة من ذوي الإختصاص في مختلف المجالات الفنية.

 

الندوة تميزت إلى جانب مداخلة الأكاديمية بمداخلات قيمة حيث قدم "ذ مصطفى الخلفي" النموذج التنموي الجديد ورهان الأمن المجتمعي " واستعرض الدكتور محمد حميمر "المقاربة الأمنية لتحصين الشباب من المخدرات بين الاستباقية والزجر " مداخلة مداخلة احمد اليندوزي" دور الجماعات الترابية في تعزيز الأمن المجتمعي وحماية الشباب من آفة التدخين والمخدرات" محمد الأعرج قارب راهنية الموضوع وخطورته في مقاربة شاملة.


تجدر الإشارة إلى أن الندوة التي تميزت بحضور تمثيليات من النسيج المدني بمختلف أطيافه يسر فقراتها د محمد أوراغ وقرر في مجرياتها د مصطفى التودي كما قدمت د فاطمة اوحسين رئيسة الجمعية أرضيتها الفكرية.




الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس

 العنوان: شارع مولاي رشيد (طريق صفرو) - ص.ب-2342 - فاس - الهاتف: 05.35.65.76.25/05.35.64.20.23 الفاكس: 05.35.64.06.35

البوابة الإلكترونية: http://aref-fm.men.gov.ma البريد الإلكتروني: aref.fes@men.gov.ma