Détail Actualite

مذكرة

أشرطة >Détail Actualite
هيئة تحدي الألفية في لقاء عمل احتضنه المركز الجهو .. - 24 يوليوز 2018 الأرشيف


      بهدف المساهمة في تحديد الحاجيات من التكوينات في الشقين التدبيري والبيداغوجي التي ستواكب تنزيل المكون "بلورة نموذج مندمج لتحسين مؤسسات التعليم الثانوي"، المندرج ضمن مشروع "التعليم الثانوي" الذي يشكل إحدى مكونات "الميثاق الثاني" للتعاون مع هيئة تحدي الألفية، احتضن المركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان التابع للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس-مكناس يوم الاثنين 09 يوليوز 2018 لقاء عمل مع السيدة الخبيرة والسيد الخبير المتعاقدين مع وكالة حساب تحدي الالفية المغرب لإعداد وتنفيذ الدعم التقني المتعلق بتصميم الاستراتيجية التي سيتم اعتمادها في التكوينات وكذا بلورة المجزوءات المتعلقة بها في الشقين البيداغوجي والتدبيري.

افتتح أشغال هذا اللقاء السيد محمد الغوري رئيس قسم تدبير الموارد البشرية بالأكاديمية نيابة عن السيد المدير بكلمة رحب من خلالها بالحضور متمنيا النجاح لأشغال هذا اللقاء، حيث ذكر ببعض المعطيات العامة حول الميثاق وبمكونات مشروع "التعليم الثانوي" مركزا بالخصوص على المكون الأول "بلورة نموذج مندمج لتحسين مؤسسات التعليم الثانوي" وكذا الأهداف الخاصة به ومبرزا الأهمية الخاصة التي تحظى بها التكوينات في الشقين التدبيري والبيداغوجي التي ستواكب تنزيل هذا النموذج  في الرفع من القدرات التدبيرية والبيداغوجية للمستفيدات والمستفيدين. 




          بعد ذلك تناول الكلمة المسؤول عن مشروع "التعليم الثانوي" لجهة فاس مكناس بوكالة حساب تحدي الألفية المغرب السيد سعيد الحاج حدوش، حيث تحدث عن دواعي هذا اللقاء والاهداف المنتظرة منه، ليقدم بعد ذلك المكون الأول لهذا المشروع والمتعلق ببلورة نموذج مندمج لتحسين مؤسسات التعليم الثانوي مذكرا بأن تنزيل هذا النموذج يرتكز على دعامة "مشروع المؤسسة المندمج" باعتباره آلية يتم تطويرها بشكل تشاركي بغية تحسين التعلمات والنتائج المدرسية.  

المركز الجهوي للتكوينات والملتقيات بفاس لقاء عمل مع الخبيرة والسيد المتعاقدين مع وكالة حساب تحدي الألفية المغرب
المركز الجهوي للتكوينات والملتقيات بفاس لقاء عمل مع الخبيرة والسيد المتعاقدين مع وكالة حساب تحدي الألفية المغرب.

          وفي نفس السياق ذكر ذات المسؤول بأهمية الدعم المندمج الذي ستحظى به المؤسسات المستفيدة من المشروع في إطار مقاربة تعاقدية من دعم مندمج يهم تعزيز استقلاليتها الإدارية والمالية، وتشجيع اعتماد منهج تربوي يتمحور حول التلميذ، وتحسين المحيط المادي للتعلمات بفضل إنجاز عمليات إعادة تأهيل ملائمة للبنيات التحتية المدرسية وتوفير التجهيزات الضرورية للابتكار البيداغوجي حيث ركز على أهمية تأهيل العنصر البشري عبر الرفع من القدرات التدبيرية والمهنية عن طريق التكوينات في الشقين البيداغوجي والتدبيري التي ستتم برمجتها لتنزيل هذا النموذج.    

السيدة فوزية المسعودي الخبيرة المكلفة بالشق التدبيري، اكدت على أهمية الرفع من القدرات التدبيرية من أجل ريادة ناجعة وتدبير فعال، حيث ركزت على أهمية تحديد الحاجيات من التكوينات بمساهمة الأطر التدبيرية في جميع مستويات المنظومة التربوية (مركزيا، جهويا، إقليميا ومحليا). وقد اقترحت مجالات التدخل التالية:  
-    التدبير والقيادة التربوية.
-    تدبير الموارد البشرية.
-    التدبير الإداري.
-    التدبير المالي.
-    التنمية الذاتية.
-    ادماج تكنولوجيا الإعلام والاتصال في المجال التدبيري.
 
السيد ميلود الهاشمي الخبير المكلف بالشق البيداغوجي، أكد بدوره على أهمية اللقاء منوها بالانخراط الوازن الذي ميزه والذي يعكسه عدد الحاضرين على الرغم من تزامنه مع اجراء الدورة الاستدراكية لامتحانات البكالوريا، مبرزا أهمية اعتماد المقاربة التشاركية مع الفاعلين في الميدان للتعبير عن انتظاراتهم الفعلية من هذه التكوينات.

بعد ذلك، ذكر بالفئات المستهدفة من التكوينات في هذا الشق:
-    المفتشون التربويون.
-    المفتشون في التوجيه.
-    المديرون.
-    المستشارون في التوجيه التربوي.
-    الأساتذة.
ولم يفته التذكير بمجالات التدخل الثلاث المقترحة:
-    الدعامة البيداغوجية.
-    الشراكات البيداغوجية.
-    البنيات التحتية والتجهيزات البيداغوجية.

      وقد قام بتنشيط فقرات هذا اللقاء السيد عبد الله الأنصاري المنسق الجهوي لمشروع "التعليم الثانوي" بالأكاديمية، الذي أكد بدوره على أهمية هذا اللقاء الذي يهدف الى المساهمة في اتخاذ التدابير الملائمة من أجل التحضير الجيد لتنزيل هذا النموذج وذلك في إطار التنسيق والتعاون وتظافر الجهود بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس ووكالة حساب تحدي الألفية المغرب. كما شدد على أهمية المشاركة الوازنة للحضور في تحديد الحاجيات من التكوينات المتعلقة بتنزيل هذا النموذج نظرا للتجربة والخبرة والكفاءة التي اكتسبها المشاركون كل في مجال اشتغاله والتي تتميز بالغنى والتنوع وتلامس مختلف الجوانب التدبيرية والبيداغوجية.
تميزت أشغال هذا اللقاء بتنظيم ورشتي عمل:

-    ورشة تهم الشق البيداغوجي، قام بتأطير وتنشيط أشغالها الخبير ميلود الهاشمي.
-    ورشة تهم الشق التدبيري، قامت بتأطير وتنشيط أشغالها الخبيرة فوزية المسعودي.
وقد تم اعتماد تقنيتين أساسيتين في تدبير أشغال الورشتين:
-    تبادل وتقاسم المعطيات والخبرات والأراء فيما يخص التجارب السابقة والحالية واستشراف الحاجيات من التكوينات في الشقين التدبيري والبيداغوجي.
-    تعبئة الاستمارات المقدمة من طرف الخبيرين المتعلقة بالتكوينات في الشقين التدبيري والبيداغوجي.  
كما تميز هذا اللقاء بحضور:

-     رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية المعنيين بشكل مباشر بالقطبين البيداغوجي والتدبيري.
-     رؤساء المصالح بالمديريات الإقليمية بفاس، مكناس، تاونات وإفران، المعنيين بشكل مباشر بالقطبين البيداغوجي والتدبيري.
-     المنسق الجهوي للمركز الجهوي للوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي.
-    بعض أطر الأكاديمية والمديريات الإقليمية بفاس، مكناس، تاونات وإفران.
-    بعض المفتشين، ضمنهم منسقون جهويون تخصصيون.
-     رؤساء مؤسسات تعليمية مستفيدة من المشروع.
-     نظار وحراس العامين.
-    بعض مسيري المصالح المادية والمالية.
-    بعض المستشارين في التوجيه التربوي.
-     أساتذة.



الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس

 العنوان: شارع مولاي رشيد (طريق صفرو) - ص.ب-2342 - فاس - الهاتف: 05.35.65.76.25/05.35.64.20.23 الفاكس: 05.35.64.06.35

البوابة الإلكترونية: http://aref-fm.men.gov.ma البريد الإلكتروني: aref.fes@men.gov.ma